التخطي إلى المحتوى

يقدم لكم موقع أسعار اليوم تقرير شامل عن التغييرات في أسعار صرف العملات الأجنبية في مصر

حيث نستعرض سويا أخر المتغييرات التي طرأت على سعر العملة الأجنبية فى البنك المركزى والبنوك المصرية.

وأسعارها في البنوك المصرية خلال أسبوع.

أسعار صرف العملات الأجنبية
أسعار صرف العملات الأجنبية


وقد شهد بداية عام 2019 (الأول من شهر يناير) استقراراً بشكل جماعي لأسعار العملات في البنوك داخل جمهورية مصر العربية كالآتي:

أسعار صرف العملات الأجنبية
أسعار صرف العملات الأجنبية

ويشهد سوق العملات في مصر هذه الفترة الحالية تراجعاً تدريجياً بسبب تركيز الحكومة المصرية على زيادة الإنتاج المحلي وتقليل استيراد بعض السلع والمواد.

سعر العملات الأجنبية والعربية اليوم مقابل الجنية المصري

يشهد يوم الاثنين 20 مايو 2019 تراجع تدريجياً لأسعار العملات الأجنبية كالدولار واليورو والجنية الاسترليني واستقراراً لأسعار العملات العربية كالريال السعودي والدرهم الإماراتي.

سعر الدولار الأمريكي في البنوك المصرية

أعلى سعر لشراء الدولار هو 17.01 جنية في كلاً من بنك البركة وبنك المشرق والبنك الأهلي الكويتي، وأقل سعر لبيع الدولار هو 17.07 جنية في البنك التجاري الدولي.

أسعار صرف العملات الأجنبية
أسعار صرف العملات الأجنبية


سعر اليورو الأوروبي في البنوك المصرية

أعلى سعر لشراء اليورو هو 19.02 جنية في البنك المصري لتنمية الصادرات، وأقل سعر لبيع اليورو هو 19.05 جنية في بنك الإسكندرية.


أسعار بعض العملات الآخرى مقابل الجنية المصري اليوم

أسعار العملات المختلفة مقابل الجنية المصري خلال الأسبوع الماضي


فيما يلي مقارنة لأسعار بعض العملات الأجنبية والعربية مقابل الجنية المصري في البنوك والمصارف المصرية خلال الأسبوع الأخير من شهر مايو (الفترة ما بين 12-5-2019 إلى 19-5-2019).

مصر والعملة الأجنبية

كان محافظ البنك المركزي المصري قد أعلن في شهر نوفمبر عام 2016 تحرير سعر صرف الجنية المصري مقابل جميع العملات (تعويم الجنية) مما أدى إلى تقليل التعامل مع السوق السوداء حيث أصبحت أسعار العملات فيها لا تختلف كثيراً عن أسعار العملات في البنوك (فارق لا يتخطى العشر قروش)، وأدى ذلك لتعامل أغلب الأشخاص مع القنوات الشرعية لصرف العملة والمكونة من البنوك وشركات الصرافة.

ما المقصود بأسعار صرف العملات الأجنبية ؟؟

هناك سعرين للصرف سعر البيع (القيمة بالعملة المحلية التي يطلبها البنك منك مقابل وحدة معينة من عملة أجنبية) وسعر الشراء (القيمة بالعملة المحلية التي يدفعها البنك لك مقابل وحدة معينة من عملة أجنبية)، ويكون سعر البيع عادة أعلى من سعر الشراء.

كيف يتم تحديد سعر صرف العملات الأجنبية ؟

يتم تحديد سعر صرف العملات لكل دولة بناء على عدة عوامل منها: مؤشر قدرة السلع المصدرة على التنافس بالنسبة للأسعار فكلما انخفض المؤشر ازدادت قدرة السلع المصدرة عل التنافس (علاقة عكسية) وبالتالي يرتفع معدل الصادرات، نسبة الضرائب والتعريفات الجمركيّة المفروضة على السلع المستوردة أو الصادرة، معدل التغير الإيجابي الذي حدث لسعر صرف عملة معينة مقارنة بعملات الدول الآخرى خلال فترة زمنية معينة، متوسط التغيرات التي حدثت لأسعار صرف العملات الثنائية والتي تكشف مدى القدرة التنافسية لدولة ما مقارنة بمحيط التنافس الخارجي، وأهم هذه العوامل هي مستويات العرض والطلب على عملة دولة ما خلال مدة زمنية قصيرة.

تطور إستخدام العملات والنظام المصرفي

 قديماً كان أسلوب التعامل التجاري بين الأشخاص بعضها البعض مبنياً عل التبادل المباشر للسلع (إعطاء سلعة يحتاجها شخص لأخذ بدلاً عنها سلعة آخرى يريدها شخصاً آخر) وهكذا دواليك.

ومع تطور العصر تغير أسلوب التعامل التجاري وأصبحت السلع تأخذ مقابل قيمة معينة من النقود الفضية أو الذهبية.

ثم أُنشئت الدول وأصبح لكل دولة ما يُعرف بنظام الصرف والذي اعتمد على معادلة احتياطي الدولة الخاص من الذهب بمقياس معين من العملات الورقية والمعدنية المميزة لكل دولة، ثم اختفي هذا النظام بعد قرار الرئيس الأمريكي نيكسون بمنع تحويل الدولار إلى ذهب، وأصبح احتياطي الذهب مخزون استراتيجي يدل على استقلال دولة ما وتأمينها وقت الازمات وحفظ عملتها أثناء ارتفاع أو انخفاض العملات الآخرى.

وهكذا أصبحت العملة أو النقود هيا وسيلة التبادل التجاري مقابل السلع أو الخدمات الاقتصادية في عصرنا الحالي وهيا تختلف في شكلها وقيمتها من دولة لآخرى.، وظهر نظامين أساسين للصرف: أنظمة الصرف الثابتة وأنظمة الصرف المرنة.

أنظمة الصرف الثابتة تقوم على أساس مقارنة العملات الآخرى بعملة دولة مستقرة وقوية، أو مقارنة العملات الآخرى بعملات مشتركة بين عدد من الشركاء التجاريين فيما يسمى ب سلة العملات.

أنظمة الصرف المرنة والتي تتميز بمرونتها وقابليتها للتعديل مع أي تغير في المؤشرات الاقتصادية، ويسمح للسياسات الاقتصادية بالتحرر من قيود سعر الصرف، وفيه تلجأ الدولة لنظام التعويم، وهو نظام حر يسمح لقيمة العملات أن تتغير صعوداً وهبوطاً حسب السوق أو تقوم حكومات الدول فيه بتعديل أسعار صرف العملة المحلية على أساس مستوى الاحتياطي لديها من العملات الأجنبية والذهب وميزان المدفوعات.

ولأن كل دولة لها عملة رسمية يتم التعامل التجاري بها داخل حدود هذه الدولة فقط، تم إنشاء أماكن خاصة للصرافة كالبنوك وشراكات الصرافة لتحويل العملة المحلية لعملة دولة آخرى يتم السفر إليها أو التعامل معها تجارياً أو اقتصادياً أو مالياً.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *